شدّدت وزيرة شؤون الشباب والرياضة ماجدولين الشارني على اعتبار بناء ديبلوماسية رياضية ناجعة يعد محورا أساسيا ضمن الجهود الوطنية الرامية الى تطوير الرياضة التونسية من أجل بناء مستقبل رياضي واعد.

وأكدت الوزيرة، لدى إشرافها صباح اليوم الخميس 18 ماي 2017 بالعاصمة على افتتاح أشغال الندوة الوطنية حول الديبلوماسية الرياضية "التواجد التونسي في الهياكل الرياضية الدولية"، بحضور كاتب الدولة للرياضة عماد الجبري، على الايمان الراسخ بالدور الكبير الموكول لممثلي تونس في الهياكل الرياضية الدولية، في تعزيز مكانة تونس بين الدول الفاعلة في الحقل الرياضي، مشيرة الى أن الديبلوماسية الرياضية باتت أحد أبرز الآليات لضمان إشعاع الرياضة في مختلف بلدان العالم.

وأشارت الوزيرة، خلال هذه الندوة الي شهدت حضور عدد من الأعضاء ممثلي تونس في الهياكل الرياضية الدولية، فضلا ثلة من الخبراء والإعلاميين الرياضيين وممثلي عدد من الهياكل والجامعات الرياضية الوطنية والاقليمية والقارية والدولية، الى النقائص المسجلة على مستوى المنهجية المعتمدة للتواجد التونسي صلب الهياكل الرياضية الدولية من خلال غياب تمش واضح وتنسيق محكم بين مختلف الاطراف المتدخلة لدعم التواجد، داعية في هذا الإطار الى ضرورة مزيد الاستئناس بالنماذج الكبرى والسباقة في مجال إدراج القطاع الرياضي في الاجندة الديبلوماسية.

من جهته، استعرض الخبير التونسي في مجال الديبلوماسية الرياضية الرياضية محمود الهمامي عددا من التجارب الدولية في التمثيلية الرياضية في الهياكل والاتحادات القارية والدولية، داعيا النموذج التونسي الى الاستئناس بها، على غرار استحداث مناصب تضطلع بهام تتمحور حول دعم الحضور والتأثير في المجال الرياضي على المستوى العالمي، والدعم لاحتضان كبرى التظاهرات الرياضية.

وتواصلت أشغال هذه الندوة ضمن ورشتي عمل، تم تخصيصهما للنقاش حول الديبلوماسية الرياضية ودورها في النهوض بالرياضة التونسية، فضلا عن الهياكل العمومية وسبل دعم التواجد، من خلال التساؤل حول دور السلط العمومية في تعزيز التمثيلية التونسية في الهياكل الرياضية الدولية.

 

وزارة شؤون الشباب و الرياضة

إتصل بنا

+ الهاتف: 216.71.280.619

الهاتف216.71.845.220:2

فاكس:216.71.785.822

+ البريد الألكتروني :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.